كلمة عميدة الكلية بمناسبة اليوم الوطني

الحمدلله حمد الشاكرین الذاكرین الحمد لله بلدة امنة ورزق رغید .

الحمد والصلاة والسلام على الھادي البشیر منقذ البشریة اجمعین
اصحاب السعادة عمیدات كلیات تھامة الموقرات
قائدات المدارس في تعلیم رجال المع المبجلات
اعضاء الھیئة التعلیمیة والھیئة الاداریة بالكلیة أخواتي الطالبات
السلام علیكم ورحمة لله وبركاته
وأھلا بكم في رحاب صرح تعلیمي یسھم كغیره في بناء ھذا الوطن
تسعة وثمانون عاما وھذا الوطن اجتماع بعد الشتات
تسعة وثمانون عاما وھذا الوطن خیر وخیرات
تسعة وثمانون عاما وھذا الوطن عطاء لا ینضب
أرض طیبة وشعب كریم وقیادة حكیمة وطننا قبلة المسلمین ومھوى
الافئدة وقلب العالم الاسلامي النابض بالحب والخیرات لكل شعوب
الارض من ھنا انطلقت رسالة الاسلام والسلام للبشریة من ھنا شع نور
الحق وضاحا منیرا لتشرق الارض محبة وسلاما للعالمین
إننا الیوم ونحن نحتفي بالوطن في یومه الأغر لنتذكر مؤسس ھذه البلاد
الملك عبدالعزیز رحمھ لله وكیف استطاع ھذا القائد العظیم أن یجمع
قبائل ھذا الوطن بمختلف مشاربھا على كلمة واحدة وقلب واحد في زمن
كان الخلاف والتشرذم صفة سائدة للجزیرة العربیة لیجعل ھذه الأرض
بتوفیق لله وطنا واحدا عصیا على الانكسار ثم انطلق من بعده أبناءه
البررة فأكملوا المسیر حتى أصبحت المملكة العربیة السعودیة وطنا
نباھي بھ كل الأمم تمسكا بالعقیدة الصحیحة وحضارة مجیدة ووطننا
متحضر وبناء وتطورا في كل المجالات .
لم تكن المرأة السعودیة منذ تأسیس ھذا الوطن إلا شریكا مھما ومؤثرا
فھي الأم والمعلمة والطبیبة التي تعي دورھا الریادي في الإسھام في
نھضة الإنسان والمكان على حدا سواء وھا ھي الیوم تتولى العدید من
المناصب القیادیة استكمالا لما قد بدأتھ من عقود فالوطن وطن الجمیع
والمسؤولیة تتقاسمھا مع رجال ھذا الوطن المخلصین یدا بید وجنبا الى
جنب في ظل قیادة رشیدة حكیمة تعي دور المرأة السعودیة وإنھا نصف
المجتمع وھي قادرة بما تملكھ من محبة لھذا الوطن وإخلاص وما
حصلت علیھ من رعایة وتعلیما متمیز جعلھا تنافس مثیلاتھا من نساء
العالم .
فلنا الفخر كوننا بنات ھذا الوطن ووقوده الحیوي وقوته الناعمة المدركة
لعظم الوطن وثقله بین الأوطان وما یجب علینا أن نقدمه حبا ووفاء
وإخلاصا لكیانه الكبیر
فإن كان ھناك على الحدود رجال عاھدوا لله عن الذود عن أرضه فھنا
نساء عاھدنّ لله على بذل الغالي والنفیس لتكون ھمة تصل بنا الى القمة
إن المتتبع لرؤیة المملكة 2030 وما حوته ھذه الرؤیة من تمكین المرأة
السعودیة وفسح المجال لھا لیدرك تماما أن ھذه القیادة الرشیدة بقیادة
خادم الحرمین الشریفین حفظھ لله وقائد التجدید سمو ولي عھده الامین
تعي دور المرأة السعودیة الحیوي وقدرتھا المتناھیة على أن تكون
عنصرا فاعلا في تحقیق أبعاد ھذه الرؤیة الشمولیة
ویبقى الدور الأكبر علینا كمواطنات صالحات أن نتفھم ھذا الدور وأن
نساھم في استكمال بناء ھذا الوطن وأن نعزز ثقة ولاة الأمر بالمواطن
السعودي وأن العنصر البشري ھو محور ونجاح أي تنمیة وخطة
طموحه.
حفظ لله ھذا الوطن وقیادته من شر الحاسدین وعبث العابثین وستبقى یاوطني دوما حصنا منیعا تتكسر أمام صلابتك كل أھواء المرجفین والطامعین

Send To: 
Nothing